ألدار كوسى

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

ألدار كوسى

مُساهمة من طرف Divine Devil في الثلاثاء أبريل 22, 2008 1:49 pm

هو شخصية هزلية منتشرة في القصص القازاخية الشعبية القديمة ، أعارني الكتاب صديقي Selfmartyr فأعجبتني قصص هذا الشخص كثيراً ، فهي مسلية ولها مغزىً .

فأحببت أن تشاركوني هذه المتعة .
ولكن ........
سأسرد لكم قصصه واحدة تلو الأخرى ، يوماً بعد يوم . اتفقنا؟

حسناً لنبدأ ...........

زعموا أنّه كان فيما مضى من أيام عصر كانت الدنيا فيه تقوم على القرن الأيمن لثور رمادي ، وكانت السماء لا تتجاوز فرشة السرج ، والأرض لا تزيد على حافر حصان ، وكانت الذئاب تأكل العشب ، والقبرات تعشش على ظهور الغنم ، وعندما كان ظل نجيلة واحدة يحمي من الشمس آلاف القطعان ، وذيول الحيوانات والطيور تنبت لتوها ، وكان الثعلب مشهوراً بالتقوى ، وكان سيداً على الجميع ..
ربما في ذلك العصر ، وربما في عصر آخر ، كان العجوز كوجير ، ذو اللحية البيضاء يعيش آخر أيامه ، وكان لديه ثلاثة أبناء ، ثلاثة فرسان أمجاد .
وذات يوم قال كوجير لأبنائه :
- يا أولادي ، لقد نال مني الضعف ، وآن لي أن أمضي في رحلتي الأخيرة . وأشعر أن ضميري صاف كمياه النبع ، ولا أخاف الموت . ولكني أريد أن أعرف قبل مماتي كيف تزمعون أن تعيشوا بدوني ، وأية طرق ستختارونها . فكروا في الأمر وأجيبوني . واذكروا أنّ الرجل الطيب يترك وراءه أثراً طيباً .
فقال أكبر الأبناء :
- منذ صغري وقلبي متعلق بالأرض ، ليس هناك ما هو أفضل من حرث الحقل وعزق النبات حتى تكفي الخبز الجميع .
فباركه الأب قائلاً :
- فلتكن زارعاً يا بني .
وقال الابن الأوسط :
- أما أنا فأهوى حياة الرعاة ، أحب الخيل والجِمال ، والأغنام والأبقار والمعيز . وأكبر سعادة بالنسبة لي أن أرعى الماشية ، لكي يكون لدى الناس لحم ولبن وكوميس* وملابس وشعر لبناء الخيام .
فبارك كوجير ابنه قائلاً :
- فلتكن راعي ماشية يا بني .
وقال الابن الأصغر :
- أما أنا فأهوى الغناء والضحك وإضحاك الآخرين ، أية عيشةٍ هذه التي تخلو من الأغاني والنكات والتعليقات اللاذعة !
سأطوف بالدنيا كلها ، وسأذهب إلى أماكن لم يذهب إليها أحد ، وسأظهر في القرى والمراعي والطرقات ومحطات القوافل ، وفي الأسواق والاحتفالات وفي الأكواخ والقصور .
سوف أخدع المخادعين وأخلّص المخدوعين ، سأُنزِل الحزن في قلوب الطغاة وأبعث المرح في نفوس المستضعفين ، سأهزأ بالعاطلين وأشجع الكادحين ، وبالكلمة الجرئية أُسقِط المتكبّرين وأُنهِض الضعفاء .
سيكرهني المئات ، ولكن الآلاف سيصبحون أصدقائي ، وربما ظلّ الناس يذكرون دوما اسمي ((ألدار كوسى))**
أصغى الأب لابنه وابتسم :
- كلامك جميل يا ولدي ، إنّ الله لم يهبك لحية ، ولكنه وهبك ذكاء حاداً ، وقلباً كبيراً ، وطبعاً مرِحاً ، ولساناً سريعاً .
فلتفعل ما قررت ، وليُنزِل اسمك الخوف والحزن في قلوب الأشرار ، وليواس ويسعد الأخيار ، ولينتقل من فمٍ إلى فمٍ ، ومن نسلٍ إلى نسلٍ ، ومن عصرٍ إلى عصرٍ ، ومن حكايةٍ إلى حكاية .
إنني أهبك بركات الوالد ، فلتبدأ طريقك يا ألدار كوسى .
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
* الكوميس : شراب مخمّر من لبن الخيول .
** ألدار كوسى تعني في القازاخية : المخادع الأجرد أو الساخر الأجرد ، اسم التدليل (ألداركين) .


وإلى اللقاء مع قصة جديدة .
avatar
Divine Devil
عضوية ماسـية
عضوية ماسـية

عدد الرسائل : 79
العمر : 37
تاريخ التسجيل : 02/04/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: ألدار كوسى

مُساهمة من طرف زائر في الثلاثاء أبريل 22, 2008 2:56 pm

شكرا لك

بصراحة .. تفاجأت بمساهمتك هذه

و قد قرأت الكتاب كاملا منذ ما يزيد عن 15 سنة , و هو بالفعل يحتوي على قصص ظريفة و معبرة .

خاصة و أن ألدار كوسي شخصية كوميدية ظريفة , أظن بأنه ما من شخص يقرأ نوادره إلا و سيحبه بالتاكيد .

تحياتي cheers

زائر
زائر


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: ألدار كوسى

مُساهمة من طرف aiman_20687 في الخميس أبريل 24, 2008 9:13 pm

شكرا على هذا الموضوع القيم
وعلى هذه القصة الرائعة

وأرجو أن تستمري في إرسال لنا هذه القصص
avatar
aiman_20687
عضوية ماسـية
عضوية ماسـية

عدد الرسائل : 799
العمر : 28
تاريخ التسجيل : 09/04/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى