الحلقة الرابعة من "ألدار كوسى" : ((كيف أطعم ألدار كوسى عمال البيك))

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

الحلقة الرابعة من "ألدار كوسى" : ((كيف أطعم ألدار كوسى عمال البيك))

مُساهمة من طرف Divine Devil في الثلاثاء أبريل 29, 2008 1:24 pm

كيف أطعم ألدار كوسى عمال البيك

ذات مرّة اضطرّ ألدار كوسى للعمل كأجير عند البيك ، وسأل الأجراء الآخرين :
- كيف أحوالكم ؟
فأجابوه :
- سيئة . نسينا تماماً رائحة اللحم .
- لا تحزنوا ، سأطعمكم لحماً على حساب البيك .
فهزّ الأجراء رؤوسهم يأساً وقالوا :
- المثل يقول يا ألدار (لا تطلب شيئاً من دار لا يزورها الضيوف) .
- أنا لا أنوي أن أطلب . البيك نفسه سيعطي .
- ما الذي تدبره أيّها الشقي ؟
فقال ألدار كوسى متهرّباً من الإجابة :
- إذا لم تهبّ الريح فالعشب لن يهتزّ .
وفي نفس اليوم ولسببٍ مجهول ، وبطريقةٍ غير معروفة ، سقط أفضل كبشٍ من خراف البيك في حفرة فانكسرت ساقه . فأمسك البيك برأسه وقال شاكياً :
- أوه يا ألدار كوسى ، سيضيع الكبش ! ما العمل ؟
فنصحه ألدار :
- اذبحه بسرعة .
فتشكّى البيك :
- خسارة ! .. سأفقد كبشاً ..
فقال ألدار بهدوء :
- إذن .. فلينفق .
ولم يجد البيك أمامه سوى أن يذبح الكبش ، ثمّ أمر ألدار :
- احمله إلى السوق وبعه بثمنٍ غالٍ .
وألقى ألدار بالذبيحة على كتفه ومضى إلى السوق .
وهناك أخذ يدور ويصيح :
- اسمعوا يا ناس ! أبيع كبشاً ميتاً بعشرة دنانير ، هيّا اشتروا !
فضحك الناس وقالوا :
- كلا يا ألدار ، في هذه المرة لن تخدعنا ، لسنا بحاجة إلى كبشك الميت ، عُدْ به من حيث أتيت .
وهذا ما كان ألدار ينتظره .
فعاد إلى البيك وقال وهو يمسح يديه من العرق :
- سنضطر يا بيك أن نأكل نحن لحمه ، لم يشترِه أحد . وعبثاً أرهقت نفسي . النالس قالوا : لسنا بحاجةٍ إليه .
فلم يصدّق البيك أجيره وقال :
- لماذا لا يحتاجون إليه ؟ إنّه كبشٌ طيّب ، كبشٌ سمين ! أنت كذّابٌ يا ألدار ، سأذهب معك غداً ونبيعه .
وفي الصباح الباكر ذهبا معاً إلى السوق .
وصاح البيك :
- من يشتري خروفاً ؟ من يريد خروفاً ؟
أما ألدار فصاح :
- من يشتري خروف الأمس ؟ نفس خروف الأمس ! بعشرة دنانير نبيع خروف الأمس .
وهنا لم يُطِقْ الناس صبراً فصاحوا :
- غوروا من هنا أيّها العطلون ! لن نشتريه بفلسٍ واحد . كلوه أنتم خروفكم هذا .
فاضطروا إلى مغادرة السوق .
وسأل ألدار البيك :
- وما العمل الآن ؟ هل نأكل اللحم ، أم نلقي به في الوادي لتأكله الذئاب ؟
فقال البيك بأسى :
- دعني أفكّر ، دعني أفكّر يا ألدار .
ثمّ جمع البيك جميع العاملين لديه وقال لهم :
- اسمعوا أيّها الرعاة . الحمقى يرددون أنّني رجلٌ شرير ، جشع . فليعاقب الله الثرثارين على افترائهم . اليوم ستعرفون أيّ رجلٍ أنا . أريد أن أطعمكم حتى الشبع ، فلم أبخل عليكم بأطيب وأسمن خروف . ولكن بشرط كلّ ما هو صلبٌ في القدر لي ، والباقي لكم .
تبادل العاملون النظرات وهزّوا أكتافهم . فما العمل ؟ طيّب ، إذا لم يكن ثمّة أملٌ في اللحم ، فلا بأس بالمرق .
ومضى ألدار كوسى يعمل بنشاطٍ في إشعال النار وطبخ الخروف .
وظلّ يطبخ طويلاً حتى أدرك القلق البيك فسأله :
- متى سنتغدّى يا ألدار كوسى ؟
- حالاً ، حالاً . اصبرْ قليلاً يا بيك .
وعندما نضج اللحم إلى درجة أنّه انفصل عن العظام ، قال ألدار للبيك :
- أعِدْ يا بيك ما قلته : ما الذي لك في القدر ؟
فأسرع البيك يقول :
- كلّ ما هو صلب .
فقال ألدار وهو يخرج له العظام من القدر :
- هذا هو الصلب ، ولنا الباقي .
وجلس الرعاة حول القدر وبدؤوا يأكلون .
أمّا البيك فقد أرد وجهه من الغيظ ، وراح الرعاة يتضاحكون ، وبعد أن شبعوا لحماً ، مسحوا شواربهم وقالوا بصوتٍ واحد :
- شكراً على الطعام يا ألدار .


ـ انتهت ـ
avatar
Divine Devil
عضوية ماسـية
عضوية ماسـية

عدد الرسائل : 79
العمر : 37
تاريخ التسجيل : 02/04/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الحلقة الرابعة من "ألدار كوسى" : ((كيف أطعم ألدار كوسى عمال البيك))

مُساهمة من طرف زائر في الثلاثاء أبريل 29, 2008 2:23 pm

ههههههههههههههههههههههه

روعة , ما قصر بهالبخيل

مشكورة على المجهود cheers

زائر
زائر


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة

- مواضيع مماثلة

 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى