الجامعة الإفتراضية السورية1

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

الجامعة الإفتراضية السورية1

مُساهمة من طرف aiman_20687 في الجمعة أبريل 25, 2008 11:56 am

الجامعة الالافتراضية السورية
المقدمة:
"قليلة هي الأمور الدنيوية التي كتب لها أن تدوم أكثر من الجامعة. فالأديان قد تنقسم إلى طوائف أو بدع، والسلالات الحاكمة معرضة
للزوال أو للخلافة، لكن الجامعة تستمر قرنًا بعد قرن، ويمر دفق الحياة من خلالها، ويرتبط المفكر والباحث معًا في قضية خالدة، ألا وهي
. جلب الفكر إلى العالم." جون ماسترفيلد، شاعر حائز على تقدير خاص، 1946
تم تدشين الجامعة الافتراضية السورية رسميًا من قبل الرئيس الدكتور بشار الأسد في الثاني من شهر سبتمبر 2002 كأول
مؤسسة أكاديمية من نوعها في المنطقة.
تهدف الجامعة الافتراضية السورية، وهي معتمدة ومصادق عليها بشكل كامل من قبل وزارة التعليم العالي السورية، بشكل
أساسي إلى توفير مستوى تعليم مصّنف عالميًا من ضمن الأفضل إلى الطلاب العرب في جميع أنحاء العالم، في بلدهم، ومن خلال بيئة
تعليم متكاملة عبر الإنترنت تستند إلى أحدث التطورات التقنية والتعليمية.
فالهدف من إحضار الخبرة العالمية إلى الوطن هو الوفاء باحتياجات المتخرجين الجدد من الجامعات والمدارس العليا من جهة،
واحتياجات مخططات تطوير الموارد البشرية من جهة أخرى. ويترتب هنا على الجامعة الافتراضية السورية أن تلعب دورًا هامًا من أجل
تطوير وتأسيس عرف ثقافي جديد في المنطقة: التعلم المستمر مدى الحياة.
1. الألأساس المنطقي للتعليم الالافتراضي في العالم العربي
1-1 العوامل الاجتماعية والاقتصادية
لقد أدت التغييرات التكنولوجية الجديدة إلى ح ّ ث الاقتصاد الحديث على مراجعة بنيته الاجتماعية والاقتصادية بحيث تتوافق مع
التطورات الأخيرة التي نشأت عن اقتصاد المعرفة وكذلك السوق العالمية والإنترنت.
فالعالم العربي يسعى الآن لتكييف بنيته التحتية الاقتصادية الاجتماعية، فيما هو يحاول أن يفي بمتطلبات التحركات الحديثة.
ولهذا السبب يجب توفير اختصاصات جديدة إلى القوى العاملة المحلية المستقبلية لكي تكون قادرة على اكتساب أحدث المهارات والمعرفة
المطلوبة لمثل هذه التحسينات الاقتصادية.
وهذا لا يعني أن الموارد البشرية الحالية محكوم عليها أن تبقى خارج نطاق التحديث. بل يجب ترقية المهارات والمعرفة التي
تمتلكها لكي تنجح في التعامل مع التغييرات الجديدة المحتومة.
مع الأخذ بعين الاعتبار وجوب متابعة الموظفين للتقدم الحاصل بشكل منتظم في ميادين عملهم، لا يسعنا إلا أن نحاول توفير
التعليم خارج أطر حرم الجامعة.
لقد أصبح العمل والدراسة في الوقت نفسه أمرًا أساسيًا بالنسبة إلى الموارد البشرية في كافة الحقول. والتعليم الافتراضي هو
الحل الأسرع والأسهل للتوفيق ما بين الأوقات المخصصة للعمل وتلك التي يمكن تخصيصها للدراسة.
علاوة على ذلك، تبقى طريقة التفكير التقليدية والشائعة في العالم العربي تر ّ كز بشكل أساسي على التعليم ذي النوعية العالية.
وما يهم الأهل بشكل أساسي هو التأكد من أن أولادهم يتلقون أفضل نوعية تعليم متوفرة، مما يدفع بهم في أغلب الأحيان، إلى إرسالهم إلى
الخارج بهدف التعلم.
هؤلاء الطلاب الذين يتلقون العلم بعيدًا عن وطنهم الأم يعتادون على نمط حياتهم الجديد، وبالتالي يمتنعون عن العودة إلى
الوطن. فوراء هجرة الأدمغة هذه خسائر كبيرة لمثل هذه البلدان لأنها تقيّد احتمالات تطورها الاجتماعي والاقتصادي.
وبهدف المحافظة على الخبرات الجديدة داخل البلد، هناك طريقة تقضي بالاقتراح على طلاب الجامعات اكتساب أي نوع من
أنواع المعرفة التي يرغبون في الحصول عليها في وطنهم الأم. فيمكنهم من ثمّ، المشاركة في إعادة تصميم الاقتصاد والسوق استنادًا إلى
رؤية عصرية أكثر تطورًا.
2-1 التحديات التي تواجهها الجامعات التقليدية الموجودة
توفر الجامعات الموجودة في المنطقة للطلاب إمكانية الانتساب للدراسة في مجال اختصاصات محدد بسبب القيود الطبيعية لمناهج التعليم.
فالاستثمار بهدف استطلاع مناهج جديدة يفرض تكاليف باهظة، كما أنه يتطلب على الأخص وجود الخبراء المؤهلين لتدريس المواد
المناسبة.
علاوة على ذلك، فإن الجامعة التقليدية مقيدة في مجال القدرة على الاستيعاب: ففي سوريا مث ً لا، انخفض عدد الطلاب ليتناسب مع قدرة
الجامعة على الاستيعاب حيث لم يتم ّ كن 300.000 متخرّج من المدارس الثانوية من الانتساب إلى الجامعات المحلية. وفي مصر وحدها،
ومن ضمن 600.000 طالب جامعي محتمل، تم ّ كن 30.000 فقط من الانتساب إلى الجامعات المحلية وذلك بسبب التخمة في القدرة على
الاستيعاب.
كل ذلك دفع بنا إلى التجديد.
وبما أن "المكان" يعتبر مشكلة رئيسية، فإن الحل "المكاني" يعتبر الأكثر ملاءمة. كما أن المناهج التعليمية الجاهزة للاستخدام
تعتبر الإجابة المثلى أمام الاستثمارات الكبيرة والحاجة إلى الخبرة في مجال المعرفة.
ترد الجامعة الافتراضية السورية على هاتين الحجتين ب "الافتراضية" من جهة، وذلك للتصدي للقيود المفروضة بسبب عدم
توفر الأمكنة، وب "الزمالة" مع جامعات عالمية معروفة ومعتمدة من جهة أخرى، لتوفير نطاق أوسع من الاختصاصات (التي سبق أن تم
تعليمها في جامعات زميلة) يتم نقلها إلى الطلاب من قبل أساتذة من ذوي الخبرة.
2. الدوافع المنطقية لتأسيس الجامعة الالافتراضية السورية
1-2 ما هو سبب إنشاء جامعة إقليمية مقابل جامعات افتراضية عالمية موجودة؟
لا شك أن تجاهل الخصوصيات الثقافية وفرادة العادات خطأ فادح إذا ما اتبع عند محاولة تأسيس نظام تعليمي فعال. فالاستمرارية لا تعني
بالضرورة أن نأتي بنظام موجود مسبقًا لتطبيقه بحذافيره.
يتحتم إنشاء كل نظام وفقًا للاحتياجات الخاصة. فنجاح أسلوب معيّن في مجتمع محدد لا يعني بالضرورة نجاحه كأسلوب
عالمي. ولهذا السبب، فإن اختيار الجامعة الافتراضية السورية لبرامج من جامعات غير عربية يتم وفقًا لاحتياجات السوق العربية.
بالإضافة إلى ذلك، يعني تمتع طلاب الجامعة الافتراضية السورية بحقهم في متابعة برامج تعليمية من جامعة زميلة، أن
مجموعة من الأساتذة والخبراء (من محتلف أنحاء العالم) ستكون موجودة لتقديم الدعم لهم افتراضيًا في كافة المسائل الأكاديمية والثقافية.
وبشكل مماثل، فإن تقييمًا لاحتياجات السوق يسبق إنشاء الاختصاصات المصمّمة للجامعة السورية الافتراضية. ويجب وضع
تصوّر للمناهج التعليمية الجديدة وفقًا للمتطلبات المحلية والعربية.
2-2 مخطط قصير الأمد مقابل استراتيجية بعيدة المدى للجامعة السورية الافتراضية
نظرًا لوجود حاجة ملحة لتقديم أحدث الاختصاصات المتوفرة عالميًا إلى الموارد البشرية المستقبلية، فقد اختارت الجامعة
الافتراضية السورية مخططًا قصير الأمد يوفر للطلاب شهادات عالمية من جامعات زميلة وفق معايير عالية الجودة.
وعلى المدى الطويل، ستتابع الجامعة الافتراضية السورية عملية إنشاء برامج خاصة بها وإدارتها. هذه البرامج مصمّمة بالتعاون
مع الجامعات العربية التقليدية وحتى مع بعض جامعات زميلة غير عربية.
ويعتبر هذا الدور أساسيًا بالنسبة إلى الجامعة الافتراضية السورية: الهدف ليس الحلول مكان جامعات موجودة بل مساعدتها على
تحسين قدراتها وجودتها وذلك بالتكيّف مع أحدث التقنيات التعليمية.
3-2 لماذا سوريا؟
لقد كانت الحكومة السورية أول إدارة عربية رسمية تتبنى مفهوم التعليم الافتراضي، وتباشر في الإنفاق ماليًا لتأسيس الجامعة،
وفي الخوض قانونيًا للهدف نفسه، منذ أن اعتمدت وزارة التعليم العالي السورية شهادات وبرامج الجامعة وصادقت عليها.
وانطلاقًا من سوريا، تأمل الجامعة الافتراضية السورية في الوصول إلى جميع الطلاب العرب في المنطقة وفي بلدان أخرى
حول العالم.
-3 مثل تحتذي به الجامعة الالافتراضية السورية
"لن يؤدي تجاهل التكنولوجيا إلى التخفيف من تأثيرها أو التسبّب في فشلها أو اختفائها. بل إن تجاهل التكنولوجيا سيبرهن فقط
إلى طالبي العلم والجهات الممولة وإلى المدارس الزميلة، أننا ننتمي إلى حقبة مضت وبأن صلتنا بالواقع قد انقطعت. فسيناريو رفض
(1997) Rowley, Lujan, & Dolence, ." التكنولوجيا يقودنا إلى نهايتنا
1-3 الجامعة الافتراضية السورية: الرسالة والاعتماد
الجامعة الافتراضية السورية مؤسسة عامة، معتمدة ومصادق عليها بشكل كامل من قبل وزارة التعليم العالي في سوريا. وهدفها توفير
التعليم العالي وفقًا للمعايير العالمية للطلاب العرب في المنطقة وفي مختلف أنحاء العالم، ضمن بيئة تعليمية متكاملة تستند إلى أحدث
.


عدل سابقا من قبل aiman_20687 في الجمعة أبريل 25, 2008 12:07 pm عدل 1 مرات
avatar
aiman_20687
عضوية ماسـية
عضوية ماسـية

عدد الرسائل : 799
العمر : 28
تاريخ التسجيل : 09/04/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الجامعة الإفتراضية السورية1

مُساهمة من طرف aiman_20687 في الجمعة أبريل 25, 2008 11:56 am

التطورات التقنية.
هناك نهجان تتبعهما الجامعة الافتراضية السورية:
1. شهادات وبرامج عالمية توفرها الجامعات الزميلة الأميركية والأوروبية والأسترالية والكندية.
2. شهادات وبرامج توفرها الجامعة الافتراضية السورية، تكون الجامعة مسؤولة عن إعدادها وإدارتها.
هذان النهجان ضروريان عندما نواجه ضرورة حصول تغييرات تكاد تكون جذرية خلال حقبة قصيرة من الزمن. فمن الهام أن
نأتي بأحدث التطورات الحاصلة في العالم إلى العالم العربي، ولكن يجب أن نكون على استعداد للمساهمة في ابتكار مثل هذه التغييرات
على المستوى الداخلي أيضًا. ولهذا فإن الجامعة الافتراضية السورية لا تقدم مجرد برامج عالمية، بل إنها تعدّ مناهجها التعليمية الخاصة
أيضًا.
المتخرجون من المدارس الثانوية والجامعات هم المرشحون الطبيعيون ليكونوا طلابًا لدى الجامعة الافتراضية السورية. إلا أن
الأفراد من الفئات الأخرى، كالعاملين مث ً لا، يمكنهم الانتساب إلى الجامعة خاصة وأن الجامعة الافتراضية السورية تصب اهتمامًا خاصًا
على توفير إمكانية التعلم مدى الحياة، فهي ترحب بالراغبين في الانتساب سواء كان ذلك بهدف الحصول على شهادات جامعية أم
تخصصية، وذلك ضمن إطار التعليم المستمر وتطوير الموارد البشرية.
2-3 الجامعة الافتراضية السورية: فائدة إضافية
إن المناهج الأكاديمية، وإن قام أفضل الأساتذة بإعدادها، يصعب تدريسها بشكل فعال إذا لم تتوفر بيئة تعليمية شاملة تعنى بدعم
الطلاب وإرشادهم من قبل أخصائيين.
والجامعة الافتراضية السورية توفر العديد من الخدمات التي تغطي كافة أوجه الحياة الجامعية واحتياجاتها لكي تمنح الطلاب فرص نجاح
أكبر، ولتساندهم في تحقيق أهدافهم خلال فترة دراستهم.
الدعم الأكاديمي:
1. شبكة تجمع نخبة من الأساتذة العرب
لا شك أن الاختلافات والثغرات الثقافية الناتجة عن خلفيات وعادات ومعتقدات مختلفة تؤثر، في بعض الأحيان، على رحلة تعليم
الطلاب العرب الذين ينتسبون إلى جامعات غير عربية.
ومن أجل سد الثغرة الناتجة عن التباعد الثقافي، أسست الجامعة الافتراضية السورية تجمعات افتراضية، تضم جماعة من
الأساتذة والخبراء العرب من كافة أنحاء العالم على اطلاع واسع بخلفيات الطلاب (بما أنهم من المحيط نفسه) يعيشون أو سبق لهم أن
عاشوا في بيئة جامعية في بلدان غير عربية.
2. جماعات افتراضية متخصصة
باستطاعة كل طالب ينتسب إلى برنامج معيّن، المشاركة في المناقشات التي تتم مباشرة أو غير مباشرة، عبر الإنترنت، مع
نظرائه الطلاب والأساتذة في مجال اختصاصه. وهذا ما يؤدي إلى تحسين التفاعل بشكل غني وبّناء، ويساعد على التقدم في الدراسة،
التي تتحسّن بواسطة التواصل والمناظرات بين المجموعات.
3. الإرشاد
تعيّن الجامعة الافتراضية السورية مرشدًا أكاديميًا لكل طالب، بالإضافة إلى مرشدين من الجامعات الزميلة. ويكون المرشد في
الجامعة الافتراضية السورية مسؤو ً لا عن إرشاد الطلاب في رحلة التعليم وعن دعمهم في المسائل الأكاديمية.
الجودة وأهميتها
إن تقييم جودة ونوعية الدراسة بأسلوب جديد يفرض غرس المصداقية والثقة ضمن الجماعات المستهدفة. والجامعة الافتراضية
السورية تعطي أهمية فائقة لهذا الموضوع. لذا يجري التحقق من بشكل دوري بهدف المحافظة على المعايير التي أسستها الجامعة منذ
البداية كمتطلبات أساسية لأي نشاط أكاديمي أو إداري أو تقني.
خدمة توجيه الطلاب:
التعليم في مجتمعاتنا على صلة مباشرة بالصفات الاجتماعية والألقاب. ولهذا السبب نجد أن الأهل يحاولون دومًا إرشاد أولادهم
نحو الاختصاص الذي يعتبرون أنه موضع تقدير. هذه الأحكام المسبقة تقود الكثير من خريجي المدارس الثانوية إلى الانتساب إلى الكليات
نفسها. ويؤثر هذا الاتجاه على السوق المحلية والعربية التي تستمر في كونها متخمة في بعض الحقول ومفتقرة إلى خبراء في حقول
أخرى.
وتعتبر الجامعة الافتراضية السورية أن التوجيه في مجال اختيار المهنة هو واجب أكثر مما هو مجرد خدمة. فهناك فريق معني
بالتوجيه لاختيار المهنة متوفر دومًا للطلاب الراغبين في الانتساب، يجري تقييمًا لإمكانياتهم الأكاديمية والمهنية المستقبلية وفقًا
لاحتياجاتهم واهتماماتهم وأوضاعهم الأكاديمية والمالية.
علاوة على ذلك، فإن الدراسة والعمل في الوقت نفسه هو شعار في الجامعة الافتراضية السورية. ويتم تذكير الطلاب بضرورة
البحث عن وظائف ذات دوام جزئي أو وظائف في الجامعة وتشجيعهم بهذا الاتجاه بشكل مستمر. ومن هنا فقد تم تأسيس مكتب معني
بتوفير خدمات للتوجيه حسب المهن لمساعدة الطلاب في إيجاد وظائف لهم لدى مؤسسات شريكة للجامعة، خلال دراستهم وبعد تخرجهم،
إن أمكن ذلك.
المناهج التعليمية المحلية:
تسعى الجامعة الافتراضية السورية بجهد إلى توفير تعليم عالمي المستوى إلى كافة الطلاب العرب. ومن أجل الوصول إلى أكبر
عدد من الطلاب، يجب تطبيق المناهج التعليمية باللغة العربية. وهناك بعض البرامج التي يتم حاليًا "تعريبها" من الجامعات التي تستخدم
اللغة الإنكليزية بحيث تكون الدورات الدراسية باللغة العربية ملمة بأحدث التطورات في مختلف حقول الدراسة.
كما تتوق الجامعة الافتراضية السورية إلى تحسين المناهج التعليمية في الجامعات المحلية والإقليمية، وذلك بدعوة أساتذة هذه
الجامعات إلى التدريس في الجامعة الافتراضية السورية مما يساعد على اكتسابهم خبرات جديدة يستعينون بها لاحقًا في جامعاتهم. ويمكن
من ثمّ للجامعة المحلية أو العربية توفير الدورات الدراسية بواسطة الزمالة مع الجامعة الافتراضية السورية وإيجاد مجال جديد للتعليم
الافتراضي في العالم العربي.
الحدود التي تفرضها اللغة:
من الصعب جدًا في العالم العربي اقتراح شهادات بلغات غير اللغة العربية لأن إتقان لغة ثانية خلال الدراسة الثانوية هو من
الأمور غير المتوفرة لأغلبية الطلاب.
وهذا لا يعني بالضرورة أنه لا يمكن اعتبار هؤلاء الطلاب غير مؤهلين للانتساب إلى جامعات غير عربية. ومن هذا المنظور،
قامت الجامعة الافتراضية السورية بتصميم السنة التحضيرية التي تتيح للطلاب زيادة إتقانهم للغة وكذلك مهاراتهم في الكمبيوتر
والإنترنت.
تغطي السنة التحضيرية اللغتين الإنكليزية والفرنسية (في الوقت الحاضر، وفقًا للغة الجامعات الزميلة)، ومعلومات أساسية حول
تكنولوجيا المعلومات، بالإضافة إلى التحفيز الذاتي وإدارة الوقت، كل ذلك بهدف مساعدة الطالب على إتقان الاحتياجات التي يتطلبها
التعليم الافتراضي.
مراكز النفاذ:
بما أنه يصعب الاعتماد كليًا في الوقت الحالي على إمكانية الاتصال المحلي بالإنترنت، ونظرًا لتكاليفه الباهظة نسبيًا، فقد أنشأت
الجامعة الافتراضية السورية مراكز نفاذ مجانية في أنحاء مختلفة في سوريا، وبشكل خاص في المناطق النائية، لتوفير فرص متساوية
لكافة الطلاب السوريين للتسجيل في الجامعة الافتراضية السورية.
حيث يخضع الطلاب لامتحاناتهم Certified Testing Centers هذه المراكز هي أيضًا مراكز معتمدة لإجراء الامتحانات
المراقبة خلال السنة.
وتعمل الجامعة على إنشاء مراكز إضافية في بلدان عربية أخرى.
الدعم التقني:
فريق الدعم التقني في الجامعة الافتراضية السورية متوفر دومًا عبر الاتصال بالإنترنت وخارج الاتصال للطلاب وللعاملين
الذين يحتاجون إلى المساعدة في أية مشكلة تقنية تواجههم.
كما يتوفر فريق "فعلي" في كافة المراكز البعيدة في الجامعة الافتراضية السورية لتوفير الدعم شخصيًا عندما تدعو الحاجة (في
مراكز النفاذ).
الشؤون الإدارية:
قد تشكل معاملات الانتساب وتقديم الطلبات والتسجيل للدورات الدراسية بعض الصعوبة بالنسبة إلى الطلاب غير المعتادين على
أنظمة الجامعات غير العربية. ويؤدي أحيانًا وجود العقبات وسوء التفاهم إلى الإحباط من عزيمة الطلاب الذين يتراجعون بسهولة إذا ما
شعروا بصعوبة المعاملات وكثرة تعقيدها.
في الجامعة الافتراضية السورية، يعالج الفريق الإداري كافة هذه الإجراءات نيابة عن الطلاب. كما تتم عملية تصفية أولية لكافة
الطلبات في مكتب القبول، ويتم إعلام الطلاب مسبقًا بوجود نقص في المستندات أو عدم وفائهم بالمتطلبات، وبالتالي تكون الجامعات
الزميلة على ثقة من أن كافة الطلبات المرسلة من الجامعة الافتراضية السورية هي طلبات كاملة وتتطابق مع متطلباتها الأساسية.
المكتبة الافتراضية ومخزن الكتب الافتراضي:
لا يتم التقدم الأكاديمي بمجرد التقيد بالمواضيع المطروحة في الصفوف الدراسية، فعلى الطلاب دوما البحث والتفتيش بهدف بناء
معرفة وفهم أقوى. ولتأمين بيئة دراسية مكّثفة، توفر الجامعة الافتراضية السورية لطلابها مكتبة افتراضية تجمع الموارد التابعة لأفضل
المكتبات الإلكترونية حاليًا. هذه المكتبات تفرض عادة رسومًا على مستخدميها، غير أنه باستطاعة طلاب الجامعة الافتراضية السورية
الوصول إلى هذه الموارد مجانًا.
علاوة على ذلك، يستطيع طلاب الجامعة الافتراضية السورية، من كافة أنحاء العالم، طلب المواد الدراسية من مخزن الكتب
الافتراضي.
4. الجامعات الزميلة
1-4 فوائد الزمالة
تتيح اتفاقيات الزمالة مع الجامعة الافتراضية السورية للجامعات غير العربية، فرصًا جديدة وآفاق أوسع. فالعالم العربي بحاجة
فعلية إلى رفع معاييره التعليمية لتوازي تلك المنتشرة عالميًا. ولا زال العديد من طالبي العلم والمعرفة يسعون للسفر إلى الخارج طلبًا
لفرص تعليم من أعلى المستويات.
واليوم، تتميز كافة الشهادات التي توفرها الجامعات الزميلة بكونها معتمدة بشكل كامل عالميًا ومن قبل وزارة التعليم العالي في
سوريا. إضافة إلى ذلك، هناك إجماع بين كافة وزارات التعليم العالي في البلدان العربية على الاعتراف المتبادل بالجامعات الحكومية في
بلدانها وشهاداتها/برامجها المعتمدة.
وتلتزم الجامعة الافتراضية السورية إداريًا، بالتأكد من أن الطلاب الذين يقدمون طلباتهم من خلالها يستوفون كافة المتطلبات
المعيّنة من قبل الجامعات الزميلة.
كما تطرح الجامعة الافتراضية السورية حملات تسويق وتوعية تخهدف إلى التعريف بالجامعة وبرامجها، يمكن للجامعات
الزميلة الاستفادة منها للترويج لشهاداتها وبرامجها المتوفرة في العالم العربي.
غير أن استقطاب الطلاب يبقى مسألة أولية، فيما المسألة الحقيقية هي كيفية الاحتفاظ بهم. ويمكن تحقيق معدّل أعلى للاحتفاظ بالطلاب
كنتيجة للدعم المحلي (تقنيًا وإداريًا وأكاديميًا وثقافيًا) الذي توفره الجامعة الافتراضية السورية وخبراؤها، سواء مباشرة عن طريق
الإنترنت أو في مراكز الجامعة. فللجامعة السورية الافتراضية حاليًا أكثر من 25 مركزًا في مختلف أنحاء سوريا. كما أن الجامعة تتوسّع
وصو ً لا إلى لبنان والأردن والمملكة العربية السعودية واليمن والسودان وعمان والإمارات العربية المتحدة.
2-4 العوامل الثابتة في الزمالة والتزاماتها
تلتزم الجامعة الافتراضية السورية بعقود الزمالة مع جامعات معتمدة فقط. وهذا أمر ضروري للمحافظة على المعايير التي
وضعت منذ البداية، ولضمان السمعة الجيدة لكافة الجامعات الزميلة في الوقت نفسه.
وعلى قدم المساواة من حيث الأهمية، فإن الهدف الرئيسي من الزمالة مع أكثر من جامعة واحدة في أكثر من ثقافة واحدة هو
تزويد الطلاب بطيف واسع من الاختصاصات، وبنطاق واسع في الطرح التعليمي لكل اختصاص. وهذا كله يوفر للطلاب في مختلف
المراحل، فرصًا متساوية لاكتساب المستوى ذاته من التعليم، وبالتالي اكتساب فرص متساوية في التقدم في الحياة المهنية.
كما أن الجامعة ترحب بمساهمات جهات الأعمال والشركات الكبرى التي بوسعها أن تعلب دورًا كبيرًا في تطوير الموارد
البشرية. فالطلاب هم فع ً لا بحاجة إلى اختبار "العالم الحقيقي" خلال فترة الدراسة بحيث يمكنهم التخرج وقد اكتسبوا أفكارًا وخبرات
عملية. وفي الوقت نفسه، يستطيع الموظفون والتنفيذيون في مجال الأعمال الاستفادة من البرامج القصيرة، والشهادات التي تقدمها الجامعة
الافتراضية السورية لترقية معرفتهم ومهاراتهم كقوة عاملة، مع إمكانية محافطتهم على مواعيد عملهم العادية.
الختام:
المجتمع معرفة، والمعرفة قوة
تولي الحكومة السورية اهتمامًا كبيرًا للتطور الاستراتيجي، والاقتصادي، ولتطوير الموارد البشرية. وتتحمّل الجامعة الافتراضية السورية
مسؤولية كبيرة أمام هذه التحدي لإصلاح هذه الأوجه، ومنح المجتمع وجهًا جديدًا تلعب فيه القوة العاملة أهم الأدوار لتحسين العوامل
الاجتماعية والاقتصادية. وهذه العوامل تشكل في الوقت نفسه، وبشكل دائم، الدافع لإنشاء احتياجات جديدة للسوق تتطلب ح ً لا من قبل
موارد بشرية مؤهلة بهدف التقدم نحو اقتصاد يستند إلى المعرفة الحديثة


عدل سابقا من قبل aiman_20687 في الجمعة أبريل 25, 2008 12:00 pm عدل 1 مرات
avatar
aiman_20687
عضوية ماسـية
عضوية ماسـية

عدد الرسائل : 799
العمر : 28
تاريخ التسجيل : 09/04/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الجامعة الإفتراضية السورية1

مُساهمة من طرف aiman_20687 في الجمعة أبريل 25, 2008 11:59 am

وقائع وأرقام عن الجامعة اللإفتراضية


تاريخ التأسيس: 2 أيلول 2002
موقع المركز الرئيسي: مبنى وزارة التعليم العالي، دمشق، سوريا
الرئيس: الدكتور رياض الداودي
المراكز النافذة: 11

الطلاب:

الطلاب المسجلون حالياً: 2908
الطلاب الحاليون في السنة التحضيرية: 74

الطلاب المسجلون حالياً في هندسة النظم االمعلوماتية: 161
طلاب HND الحاليون: العربية: 232 الإنكليزية: 101
طلاب HND الحاليون: العربية: 232 الإنكليزية: 101
طلاب الجامعات الشريكة 19
المتدربون 67
البلدان: سورية، لبنان، الأردن،, المملكة العربية السعودية، الإمارات العربية المتحدة، مصر، الكويت، العراق، سويسرا

الجنسيات: سورية, لبنان, الكويت, المملكة العربية السعودية, العراق، إيران، السودان، المغرب، ألمانيا، اليونان، المملكة المتحدة، كندا، الولايات المتحدة الأميركية


البرامج:

قبل التخرّج: 234 (بكالوريوس وشهادات تخصصية قبل الدراسات العليا وشهادات مشاركة)
التخرّج: 259 (ماجستير وشهادات تخصصية قبل شهادة الدكتوراه
ودكتوراه)
برامج باللغة الإنكليزية:
493
برامج باللغة العربية: الدبلوم الوطني العالي في المعلوماتية والتطبيقات الإدارية

الموظفون:

المركز الرئيسي: 31
المراكز النافذة: 27

avatar
aiman_20687
عضوية ماسـية
عضوية ماسـية

عدد الرسائل : 799
العمر : 28
تاريخ التسجيل : 09/04/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الجامعة الإفتراضية السورية1

مُساهمة من طرف aiman_20687 في الجمعة أبريل 25, 2008 12:14 pm

ما هي الجامعة الافتراضية السورية؟
افتتح السيد الرئيس بشار الأسد الجامعة الافتراضية السورية باحتفال رسمي في الثاني من شهر سبتمبر سنة 2002.
وتأسست الجامعة الافتراضية السورية، التي كانت السباقة إلى اعتماد التعليم الافتراضي في الشرق الأوسط، بقرار من وزارة التعليم العالي السورية، والتي تهدف إلى توفير تعليم من مستوى عالمي لطلابنا، في بلدهم، يشمل كافة القطاعات المهنية المتوفرة حالياً.
الرسالة
وضعت الجامعة الافتراضية السورية وهي المؤسسة التعليمية العربية الأولى من نوعها، خطة استراتيجية لتفي بالاحتياجات المباشرة، ولبناء أساسات مستقبلية صلبة:
مخطط قصير الأمد: الزمالة
لقد تم اختيار جامعات عالمية معروفة من الولايات المتحدة الأميركية وكندا وأوروبا وأستراليا استناداً إلى الاعتراف الرسمي والسمعة الحسنة التي تتمتّع بها تلك الجامعات، وإلى توفر الاختصاصات لديها لكي تصبح شريكة للجامعة الافتراضية السورية.
وستزوّد هذه الجامعات بالإضافة إلى المحتوى، مختلف الخدمات التي توفرها لأي طالب من طلابها، إضافة إلى الشهادات المعترف بها عالمياً.
أضف إلى ذلك، إن الجامعة الافتراضية السورية تزوّد طلابها محلياً بالدعم على المستوى الأكاديمي والثقافي والإداري والتقني، الذي يتضمن الإرشاد الأكاديمي والتدريس وتوفير المناهج التعليمية، والاستشارة، والتخطيط المهني والخدمات، بالإضافة إلى الدعم المقدم لدى الانتساب وتسديد الرسوم، والمساعدة على المستوى التقني، والاتصال بالإنترنت وغيرها.
كما تمنح الجامعة الافتراضية السورية شهادة أخرى معتمدة بشكل كامل من قبل وزارة التعليم العالي السورية.

استراتيجية بعيدة المدى: شهادات الجامعة الافتراضية السورية
يترتب على الجامعة الافتراضية السورية أن تقوم بتصميم برامج كاملة، وإدارتها بالتعاون مع جامعات سورية وعربية وعالمية شريكة لها، تتبع معايير دولية، مثلها مثل الشهادات التي توفرها الجامعات الشريكة، إنما بتكاليف قليلة. وسيتم تعليم معظم هذه البرامج باللغة العربية.
سيحصل الطلاب في نهاية دراستهم، على شهادة من الجامعة الافتراضية السورية، معتمدة بشكل كامل من قبل وزارة التعليم العالي السورية.
الرؤية
تهدف الجامعة الافتراضية السورية إلى توفير التعليم العالي، وفقاً للمعايير العالمية، للطلاب العرب في المنطقة وفي جميع أنحاء العالم من مكان اقامتهم، وضمن بيئة تعليمية متكاملة تستند إلى أحدث التطورات التقنية.
avatar
aiman_20687
عضوية ماسـية
عضوية ماسـية

عدد الرسائل : 799
العمر : 28
تاريخ التسجيل : 09/04/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الجامعة الإفتراضية السورية1

مُساهمة من طرف aiman_20687 في الجمعة أبريل 25, 2008 12:17 pm

هذه هي أراء الصحافة والذي كتبته الجامعة عن نفسها أما رأي الشخصي

هو أن هذه الجامعة كنوع تدريس ونوع مناخج وإمتحان ومشاريع

هي أروع جامعة رأيتها

لست لأني أدرس بها

ولكن لأنها بالفعل جامعة تبحث عن الأفضل ليس لها بل للطالب

وإنشاء الله أنا سوف أحمل لكم نموزج عن

المواد

والإمتحانات والمشاريع

وطريقة الدراسة بها

وشكرا

وأي شيء لم تفهموه أرجو إرسال لي

وشكررا مرة أخرا
avatar
aiman_20687
عضوية ماسـية
عضوية ماسـية

عدد الرسائل : 799
العمر : 28
تاريخ التسجيل : 09/04/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الجامعة الإفتراضية السورية1

مُساهمة من طرف زائر في السبت أبريل 26, 2008 3:58 pm

شكرا لك يا أيمن على النقل و الطرح

و أرجو أن يكون التعريف وافيا بالجامعة الافتراضية السورية

و تبقى الأقساط المرتفعة للدراسة فيها و موادها عقبة رئيسية في انتشار التعليم عن بعد

حيث ان هذه الأقساط أخفض بكثير في معظم الجامعات الافتراضية حول العالم رغم أن مستوى المعيشة في أغلبها يكون اعلى من سوريا .

تحياتي cheers

زائر
زائر


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الجامعة الإفتراضية السورية1

مُساهمة من طرف aiman_20687 في الأحد أبريل 27, 2008 10:57 am

هلا بيك يا غالي وأنا إنشاء الله على إعانتتي على نشر جميع الكتب والمراجع الخاصة بهذه الجامعة

لمساعدة المنتدا المشاركين في هذا المنتدا على فهم ما معنا الشامعة بشكل جيد وما هي المواد

لأنو حسب دراستي أسبت أن مواد التجارة الإلمترونية في التعليم المفتوح

هي غير تماما المواد الموجودة عنا بالجامعة

والدراسة بصارحة أمتع وأحلى وشكرا
avatar
aiman_20687
عضوية ماسـية
عضوية ماسـية

عدد الرسائل : 799
العمر : 28
تاريخ التسجيل : 09/04/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى